احصائيات المدونة

الجمعة، 18 مارس، 2011

ZODIAC | أحدى أعقد القضايا في التاريخ



اعضاء و مشرفي و زوار منتدى السينما العالمية
بمنتديات ستارتايمز..
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
و اهلا و سهلا بكم في هذا التقرير الذي اتمنى ان يحوز على اعجابكم..

مقدمة..
يتحدث تقريري اليوم عن فيلم Zodiac المقتبس من قصة واقعية، تحكي عن قاتل لقب نفسه ب Zodiac و الذي نشر الرعب بجرائمه في San Francisco في سنوات الستينيات و السبعينيات..
كان ينفذ جرائمه بوجه مكشوف... و لكنهم لم يجدوه يوما



بوسترات الفيلم..
 

ورقة تقنية عن الفيلم..
اسم الفيلم: Zodiac
المخرج: David Fincher
السيناريو: القصة الاصلية ل Robert Graysmith و السيناريو ل James Vanderbilt
الانتاج: Ceán Chaffin، Brad Fischer، Mike Medavoy، Arnold Messer، Louis Phillips ، James Vanderbilt
شركات الانتاج: Paramount Pictures ،Warner Bros.
الموسيقى: David Shire
التصوير: Harris Savides
المونتاج: Angus Wall
الملابس: Casey Storm
جنسية الفيلم: امريكية
اللغة الاصلية: الانجليزية
تكلفة الانتاج: 85 مليون $$ 
نوعية الفيلم: جريمة، اثارة..
طول الفيلم: ساعتان و 40 دقيقة..
سنة الانتاج: 2007
تاريخ الصدور : 2 مارس 2007
الممثلون و الشخصيات..

Jake Gyllenhaal
 
في دور الرسام الكاريكاتوري Robert Graysmith

Mark Ruffalo
 
في دور المحقق Dave Toschi

Robert Downey Jr
 
في دور Paul Avery

Anthony Edwards
 
في دور المحقق William Armstrong

Chloë Sevigny
 في دور Melanie صديقة Robert Graysmith

Philip Baker Hall
 
في دور Sherwood Morrill الخبير في الخطوط

John Carroll Lynch
 
في دور Arthur Leigh Allen اكبر المتهمين
قصة الفيلم.. 
تدور احداث الفيلم حول شخص يقوم بارتكاب العديد من جرائم القتل.. و يسمي نفسه Zodiac .. و بعد كل جريمة قتل يقوم بالاتصال بالشرطة ليخبرهم بكل التفاصيل حول الجرائم.. و يقوم ببعث رسالات مبهمة للصحافة.. فينطلق رجل شرطة، صحفي و رسام كاريكاتور في ملاحقته..
القصة الواقعية ل Zodiac
عدد جرائمه يبقى مجهولا و لكن كبير، فقد قام بقتل 5 ضحايا على الاقل في مدن Benicia و Vallejo  و Napa  و San Francisco ... ما بين شتنبر 1968 و اكتوبر 1969 ..
في كتابه المخصص للقاتل، ينسب له Robert Graysmith  تسع و اربعين جريمة.. و لكن القاتل اعترف فقط ب 37..
اغلبية ضحايا زودياك كانوا من الشباب الذين يتواجدون في سياراتهم ليلا في اماكن مثل الغابات، المنتزهات و قرب الانهار.. في حالتين يقوم القاتل بالاقتراب كثيرا من ضحاياه و يطلق النار بسرعة، و في حاة اخرى يقترب القاتل من ثنائي و يقوم بربطهما بحبل و التحدث معهما لوهلة و بعدها يقتلهما.. الزوجة ماتت في الحين و لكن الزوج عاش و حكى ما وقع، كما نسبت اليه جريمة قتل فيها سائق طاكسي.. و لكن المثير هو انه تمت مشاهدته بعد تلك الجريمة بقليل من قبل شرطيين و لكن لم يتم ايقافه، فقط لان البلاغ الذي نشر بين رجال الشرطة حينها كان يؤكد على ان القاتل رجل اسود!!  كما نسب اليه ايضا اختطاف امرأة و رضيعها، و لكنها تمكنت من النجاة بعد ان قفزت من السيارة المسرعة.. في كل هذه الحالات كانت الدلائل، الشهود و الرسائل تشير الى ان القاتل شخص واحد..
لقب Zodiac كان القاتل يسمي به نفسه في الرسائل العديدة التي بعثها للصحافة، من بينها اربع تحتوي على رسائل مرموزة و مبهمة، فقط الاولى هي من تمكن استاذ تاريخ و زوجته من حلها، كما كانت رسائله تحتوي على رمز وجد ايضا منحوتا بسكين على احد ابواب سيارة احدى الضحابا، الرمز عبارة عن دائرة يخترقها خطان افقي و عمودي.. و قد شبه المحققون الخطين بصليب قديم كان منتشرا في كثير من المناطق، كما شبهوه بمنظار الاسلحة .. و قد تم الاستماع ل 2500 متهم اثناء التحقيق!!
 في ابريل 2004 ستقوم شرطة San Francisco باقفال القضية رسميا رغم ان المجرم لم يعرف بعد.. يجدر الذكر ان القضية لم تغلق بعد في مدن Napa و Vallejo..
في الكتاب الذي الفه Robert Graysmith كان هناك اتهام مباشر شخص يدعى Arthur Leigh Allen بكونه القاتل، كما كان هناك اتهام  Theodore John Kaczynski و قد كانت اسماء اخرى متهمة مثل Andy Walker, Bruce Davis, Lawrence Kane, Michael O'Hare, Rick Marshall ..
الى حدود الساعة لم يتم الكشف عن هوية القاتل.. فقد كانت هناك رسالة سادسة و اخيرة تم بعثها للشرطة تؤكد على كونه موجود و قريب و انه لن يتقل ابدا..  و يؤكد فيها القاتل رغبته في ان يكون هناك فيلم يحكي قصته..
لتبقى قضية Zodiac غامضة مستعصية و و ليتم اعتبارها احدى اعقد القضايا في التاريخ.. لان القاتل لم يكن يختفي و لم يكن يضع اية اقنعة عند تنفيذ جرائمه..
معلومات و اسرار عن الفيلم..
+ الفيلم مقتبس اساسا من روايتين، Zodiac التي صدرت سنة 1986 و Zodiac unmasked : the identity of America's most elusive serial killer revealed التي صدرت سنة 2002 ..
+ في هذا الفيلم، عاش المخرج David Fincher نفس الشعور و نفس الهوس الذي عاشه المحققون فقد قام المخرج بتحقيقات كبيرة حول القاتل جعلته يقوم بمقابلة عائلات و اصدقاء المتهمين و الضحايا، كما دفعته لقراءة وثائق و محاضر وصلت الى 10.000 صفحة ...
+ كان فيلم Zodiac عودة قوية للمخرج David Fincher بعد الفيلم الذي حقق له الشهرة و هو فيلم Se7en كما يعد احد الافلام التي تضع المخرج في لائحة المخرجين الكبار اضافة الى افلامه The Game, Fight Club و Panic room
+ يمكن القول ان المخرج David Fincher كان الخيار الافضل اخراج الفيلم لانه عايش قصة القاتل في طفولته، و عايش الرعب الذي كان يعانيه الناس حينها..
+ يعد هذا الفيلم اول فيلم مطول تستعمل فيه تقنية HD فقد تم استعمال كاميرات HD Thompson Viper Filmstream الشيء الذي كان تحديا كبيرا للمخرج..
+ كان هناك فيلمان اخران يرويان قصة القاتل.. و لكن هذا الفيلم يعتبر اقربها الى الواقع، اذ هناك فيلم The Zodiac Killer صدر سنة 1971 لمخرج يدعى Tom Hanson كما ان هناك فيلم The Zodiac الذي تم انتاجه سنة 2005 للمخرج Alexander Bulkley

+ الفيلم تم تقديمه سنة 2007 بمهرجان كان
كلمة حول الفيلم..
الفيلم يشبه الكثير من افلام الجريمة الاخرى في بدايته.. شاب و شابة في سيارة ليلا و يأتي احدهم و بلا اي كلمة يقوم بقتلهما.. و لكن الذي يحدث بعدها مباشرة هو المثير و الرائع في الفيلم.. تسمع صوت اتصال هاتفي لاحدهم بالشرطة.. في بادئ الامر يبلغ عن الجريمة و لكن سرعان ما يعترف بكل برودة بكونه القاتل و يعطي التفاصيل لفعلته كنوع السلاح و ما كانت الضحيتان ترتديانه... باختصار.. تجد نفسك مجبرا على اكمال المشاهدة.. رغم ان الفيلم طويل نوعا الا انك لا تتعب و لا تمل من المشاهدة.. اذ ستجد نفسك عاشقا لما يقوم به القاتل من تلاعب بالشرطة و منتظرا لخطوته التالية.. اذ بعدها مباشرة سيرسل رسائل لعدة جرائد تحتوي على رموز و شفرات و تحلو المشاهدة ...
في الساعة او نصف الساعة الاولى من الفيلم تكون منتبها لسير التحقيق و متابعا له خطوة خطوة.. و لكن مع بداية ظهور الدلائل التي يناقض بعضها بعضا و مع ظهور عدة متهمين و ظهور عدد كبير من العلاقات ستعجز شيئا فشيئا عن مسايرة التحقيق.. و ستغير من جلستك و تقترب اكثر فاكثر من الشاشة، ثم ستزيد الصوت قليلا محاولة منك لادراك مايقع امامك.. كما انك قد تصرخ في وجه من يفسد عليك تحقيقاتك.. عفوا .. مشاهدتك !! و لكن في الاخير تفهم انك لم تفهم شيئا !! لا تقلق و لا تخجل فانت لست غبيا.. بل قصة الفيلم هي المعقدة كثيرا.. - لتتغلب على قلقك قل مع نفسك " لو كانت القضية بسيطة لحلتها الشرطة منذ عقود!! " - ..
المهم انك بعد اعادة مشاهدة الفيلم ستتعمق اكثر في القصة و ستفهمها و تعرف المتهمين و علاقاتهم و الاحداث التي وقعت...
دعونا من هذا كله لكي لا انزل من معنوياتكم قبل المشاهدة..
المهم ان الفيلم رائع جدا.. و الاكثر من ذلك هو الشخصيات، فقد احسن اختيار الممثلين كما احسن هؤلاء لعب ادوارهم.. تم وضع رسام الكاريكاتور  على الشكل الذي يعجب الناس وصفهم بالسذج.. لا علاقات مع الناس، لا اصدقاء كثر، يعرف طريقا واحدا و هو البيت/العمل او العكس، لا يدخن و ا يشرب الكحويات..
و تجد زميله الصحافي عكسه تماما.. حياة صاخبة..
و تجد الشرطي متفانيا عاشقا لعمله..
و لكن القاسم المشترك بين هؤلاء هو هوسهم بالمجرم و محاولة الوصل اليع باي طريقة، الشيء الذي دمر حياتهم واحدا تلو الاخر.. الاول فعل في التحقيق مالم تفعله الشرطة، وصل الى عدة حقائق جديدة و لكنه فقد حياته الشخصية و العائلية..
الثاني فقد عمله و اصبحت حياته دمارا..
اما الثالث فنوعيته تتكرر في العديد من الافلام.. شرطي يفعل كل شيء للوصول الى امجرم فيبدأ بفقدان زميله.. ثم يصل به الامر الى فقدان عمله و عائلته او يقترب من ذلك.. مثل الشخصية التي لعبها كل من Clint Eastwood في فيلم Dirty Harry او التي لعبها Michael Douglas في فيلم The Streets of San Francisco او حتى ساندرا بولوك في فيلم Murder By Numbers... و لكن يبقى الاختلاف هو كون هؤلاء وجدوا مجرميهم.. بينما محققنا لم يجد سوى المشاكل لنفسه..
ما اعجبني في هذا الفيلم ايضا هو كونه يعمل بقانون " الكل بريء حتى تثبت ادانته " فرغم انه كانت هناك شبه ادلة قاطعة على تورط البعض الا ان ذلك لم يؤدي لايقافهم.. عكس دولنا التي تعمل بقانون " الكل متهم حتى تثبت ادانته " .. هذا ليس خطأ مني فقد تعمدت عدم كتابة " حتى تثبت برائته " ...
نقطة واحدة اخرى لفتت انتباهي.. و هي ان ثصة الزودياك وضعت في ثلاثة افلام.. و لكن هذه اقربها الى الواقع، لان الفيلم الاول انتج في بدايات السبعينيات، و حينها مازالت التحقيقات متواصلة اي ان هناك حقائق لم تذكر فيه، اما الثاني فلم يكن سوى فيلم رعب..
 ساتوقف هنا لكي لا افسد عليكم المشاهدة و انصحكم بشدة بمشاهدة الفيلم، فهو من افضل افلام الغموض و الجريمة التي شاهدتها في حياتي.. لانه مقتبس من قصة واقعية كنت من اشد المعجبين بها حتى قبل انتاج هذا الفيلم.. اذ سبق و شاهدتها في عدة برامج وثائقية.. لان تلك الجرائم هي ما يمكن وصفها بالجرائم الكاملة التي لا تجد فيها اي ثغرة..
صور من الفيلم..
 
 
 
 
 خاتمة..
لو اخبروني انهم اكتشفوا ان اسامة هو الزودياك فلن استغرب لانني منذ مدة اشك فيه.. اعلم انه يمثل عليكم دور الرومانسي الظريف المسكين، و لكنني اعرفه على حقيقته و يلزمني فقط الدليل القاطع لارسله الى الكرسي الكهربائي..
اتمنى ان يكون تقريري قد اعجبكم و الى اللقاء في تقرير قادم ان شاء الله..
تحيات : التل الصامت/عصام ستار تايمز السينما العالمية

تعليق واحد على ZODIAC | أحدى أعقد القضايا في التاريخ
غير معرف
28 يناير، 2013 11:55 م


فيلم رائع بس نفسي اسمع يوم انهم اكتشفوا زودياك

إرسال تعليق

تابع كل جديد برسالة الكترونيه لـ إيميلك فورا

 
تعريب : باسم
تطوير : محمد نجد
  
  
هذه المدونة بدعم : منتديات بلوجر بالعربي