احصائيات المدونة

الأربعاء، 9 مارس، 2011

The Town 2010

The Town 2010

" تاريخ المدينة ,, تاريخ ساكنيها ,, تاريخ المدينة ليس كل ما يُحفظ في كتب التاريخ ,,وإنما ذكريات قاطنيها المنسية ,, يحفظها الأدب والفن ,, "
مقولة وردت في احدى هوامش مسلسل الكبير حاتم علي " على طول الايام " ,, ذكرتني كثيرا بهذا الفلم ,, وخصوصا أنه بدأ بمقتطفات لأحاديث دائرة بين مجموعة من ساكني هذه المدينة ,,
ذكريات ساكني أي مدينة ذكريات منسية ,, يحفظها الفن ,, والادب ,, وتحفظها السينما باسمها الجامع للفن والادب ,,
في الـ 97 ,, قدم بن افليك برفقة مات ديمن نفسه ككاتب موهوب ,, نال تمثال الاوسكار ,, عن رائعته " ويل هانتينغ الطيب " ,, من اخراج غاز فان سانت

واعتقد خلال بضعة سنين ,, سنجده في مقاعد مسرح كوداك الاولية ,, باسم احد المرشحين لجائزة اوسكار افضل مخرج ,, اتمنى ذلك لهذا الرجل الموهوب ,,

جزئيات صغيرة في فلمه هذا تدل على ان The Town ليس فلم سرقة ,, ولا فلم حركة ,, وإنما محاولة جادة ,, لتوظيف عوامل كأكشن السرقة ودراما الحركة ,, في فلم يحمل عمق اجتماعي ضارب ,, يبدو ذلك واضحا في عنوان فلمه " المدينة "

قصة مكررة ,, لمجرم يسعى للتوبة ,, ولكنني لم يسبق لي في أي من تلك الافلام التي صورت مجرم يحاول التوبة ,, أن أحسست برغبته في التوبة كما شعرت هنا ,, لم اشعر بشخصية من تلك الشخصيات التائبة ,, تخاف ماضيها أن يحطم مستقبلها كما شعرتها لدى دوج ,, وخصوصا مع كل تلك التفاصيل الصغيرة التي وان بدت كتفاصيل ,, ألا انها برأيي نقلت الفلم لمستوى اخر ,, سواءا علاقته بصديقه ,, جاي الذي قدم دوره الموهوب " جيرمي رانر " أو تاريخ والده ,, أو حتى مشهدان صغيران لطائرتين محلقتان في سماء " المدينة " ,, في فترة زمنية جدا حساسة من عمر الفلم تبين رغبة جامحة في البدء من جديد ,, في الحاجة للتغيير ,, في الحاجة لفض الارتباط ما بين شخوص الفلم وجذورهم ,,
سيناريو قوي ومخرج استطاع ان يهتم بتفاصيل دقيقة من دراما شخوصه ,, أحسسنا نحن كمشاهدين بمدى الطاقة السلبية التي تطلقها هذه البقعة من الكرة الارضية ,, احسست فعلا ان هذه البلدة ,, راعية لكل جرائم ابنائها البررة ,, حاضنة لهم ,, جعلتهم مختبئين آمنين ,, تحولت العلاقة ما بين ابناء تلك المدينة الآثمة والمدينة علاقة استعباد وادمان شديدين ,, وهذا الاثر بدا واضحا على جاي " رانار " ,,

مآخذي على الفلم ربما قليلة ,, ولكن هذا لا يمنع من الاشارة الى المساحة الكبيرة الغير مبررة التي اولاها النص لمخبر الاف بي آي .. وايضا تفاصيل العلاقة ما بين جاي وودغ وباقي افراد العصابة ,, جعلت الفلم علاقة شخص بمدينة ,, وتأثير مدينة بافعال ذلك الشخص ,, فبرأيي اختصرت الكثير من الفكرة المُراد ايصالها ,, رغم أنها وصلت ,, ألا وهي ان المكان وخصوصيته جزء من هوية أي شخص وُلد فوقها ,, سيأخذ جزءا من جيناتها ,, وسترعاه وتعطيه من دفئها وأمنها
8\10
المقال أعلاه بقلم الناقد فراس - السينما العالمية - SeeYou

إرسال تعليق

تابع كل جديد برسالة الكترونيه لـ إيميلك فورا

 
تعريب : باسم
تطوير : محمد نجد
  
  
هذه المدونة بدعم : منتديات بلوجر بالعربي