احصائيات المدونة

الاثنين، 14 مارس، 2011

The King Speech 2010 | تقرير

The King Speech 2010

عندما تشاهد فلما انكليزيا يستند اساسا على فترة تاريخية ,, عليك ان تأخذ بعين الاعتبار شروط تلك الفترة ,, وخصوصيتها ,, كي تتفهم شخصيات تلك الفترة وطبيعتها ,,
يبدو أن بريطانيا وعدتنا سنويا بتحفة سينمائية بشروط تاريخية استثنائية بعد An Education العام الماضي وThe Reader العام الذي سبقه
توم هوبر يمنح جمهور السينما العريض فلما بطابع انكليزي بأساس تاريخي ولكن هذه المرة بحرفية هائلة ,, تعطيك شعور النشوة الحادة ,, لدى تفهمك لخصوصية شخصياته ,, واسلوبها الاجتماعي ,,

يفتتح الفلم نفسه مُقدما لك عنوانه الاكثر صخبا ,, مشهد افتتاحي باداء عالي المستوى من كولين فيرث ,, يطرح لك مشكلته التي لا تبدو بتلك الاهمية التي تتصورها ,, ومع معرفتك أكثر بـ بريتي ,, وعلى موقعه ,, وعلى تداعيات مشكلته ,, ستتتأكد أنها مشكلة حقيقية ,, ذلك الرجل الذي لا يستطيع السيطرة على حنجرته ,, حتى في حديثه مع صغيرتيه مارغريت واليزابيث ,, التي الان يعيش الشعب البريطاني فترة حكمها ,,

كولين فيرث لم يكن بيضة القبان في فلم توم هوبر هذا ,, ولكن بأمكاني ان اعتبر اداءه حجر الزاوية الكبير في مشروع هوبر الجماعي,, في خطابه الاول كملك يورك كان بأمكانك الشعور بتلعثمه في عينيه قبل ان ينطق ,, وفي حديثه البوحي مع طبيبه ليونيل ,, استطاع بشفافية تامة أن يريك ذلك الطفل الصغير المختبئ وراء تلك التأتأة الاجبارية ,,


تلك الشفافية التي خلقت واحدة من اجمل العلاقات الدرامية لعام 2010 ,, ما بين بريتي وليونيل ,, ما بين الملك جورج السادس والطبيب لوغ ,, والتي كان خطها البياني صعودا ونزولا نوع من انواع بث الحياة في الفلم ,,

بريتي طفل صغير ,, اصبح ملكا ,, بريتي طفل عاش في كنف عائلة بريطانية ملكية ,, مقيدة بكل الشروط البريطانية الملكية التي يجب ان نأخذها في عين الاعتبار كما قلت سابقا ,, لتعرف سبب مشكلته ومدى اهميتها حاليا ,,

مشكلة بريتي الاساسية ,, توضحت معالمها مع استلامه لعرشه ,, مشكلته تملي عليه الشعور بالخوف ,, فكيف برجل لا يستطيع السيطرة على حنجرته ان يسيطر على إمبراطوريته في واحدة من أهم المراحل التاريخية التي تمر بها بريطانيا العظمى واكثرها خطورة

جيفري راش ,, كان بالنسبة لجورج السادس ,, حنجرته ,, ليونيل كان يعطي دفعات الامل والنشوة للمشاهدين قبل ان يعطي الثقة لجورج السادس بنظراته التي رسمت في أكثر من مناسبة دمعة في عيني لشدة تأثري بأدائه وبظروف المشهد العاطفية والانسانية ,,

في عام 2010 حظينا بالعديد من الافلام المهمة ,, ولكن عند مشاهدتي لهذا الفلم تذكرت السهرة التي شاهدت فيها خزانة الالم العام الماضي ,, السهرة التي شعرت فيها ان الذهب ,, لن يختار سوى تلك الخزانة ,, هذا الشعور لم اشعر به في عام 2010 ,, ألا مع كولين فيرث ,, ألا مع جيفري راش ,, ألا مع خطاب الملك ,, شعرت لتوي ,, بحجم الفلم الذي من المفروض ان يتوج ختام سهرة الاوسكار السينمائية 2010 ,, اتمنى ذلك ,, شعوري بالنشوة والفرح مع كل مشهد من مشاهد هذا الفلم ,, يُملي عليّ هذا التمني ,,

اضافة لان الديكور والتصوير السينمائي الذي ذكرني كثيرا بزوايا ولقطات سام منديز في فلمه الطريق الى الجحيم ,, التكلف المدروس في استحضار فترة سينمائية هي الاحب إليّ شخصيا ,, وبأداء عالي كسفير للمدرسة التمثيلية البريطانية الافضل في العالم ,, خطاب الملك ,, فلم 2010 ,, دون منازع ,,

10\10
المقال أعلاه بقلم الناقد فراس - السينما العالمية - SeeYou

إرسال تعليق

تابع كل جديد برسالة الكترونيه لـ إيميلك فورا

 
تعريب : باسم
تطوير : محمد نجد
  
  
هذه المدونة بدعم : منتديات بلوجر بالعربي