احصائيات المدونة

الأربعاء، 9 مارس، 2011

Erin Brockovich 2000


Erin Brockovich 2000
 
هل تعرفون من هو البطل في أفلام ستيفن سودربرغ ,, أنهما اللونان الاصفر والازرق ,, في ليلة الاوسكار عام 2001 ,, برأيي كان سودربرغ هو نجم تلك الليلة بترشيحان عن تمثال افضل مخرج ,, عن ازدحام وايرين بروكوفيتش ,, وهو امر لم يسبقه أليها سوى أوليفر ستون عام 86 ,, عن تمثال افضل نص " سلفادور وبلاتون " ,,
أحترم جدا هذا المخرج واقدر أعماله ,, ففضلا عن أنها تختزن الكثير من " السينما " ,, وتحتوي على نظرة اخراجية فريدة ونصوص متينة واداءات ممتازة ,, فهو مخرج من المخرجين القلائل الذين يقدمون مشروعهم الفكري بأسلوب سينمائي ,, وهذا ما شاهدناه في ترافيك وايرين بروكوفيتش والمخبر وغيرها من تجارب هذا المخرج الموهوب ,,

ايرين بروكوفيتش ,, واعتقد ان لإسمها الأوروبي الشرقي دلالة في فلم سودربرغ هذا ,, كونه مقتبس عن أحداث حقيقية ,, فتاة قد تبدو للوهلة الاولى عاهرة ,, ولكنها من وجهة نظر سودربرغ ,, العاهرة التي قدمت لمجتمعها ولنفسها ما لم تستطع الوكالات الحقوقية تقديمه لاصحاب الحقوق في ذات المجتمع ,, رغم أنها ليست عاهرة في نفس الوقت التي هي ليست فيه حتى محامية ,, وهي تفتخر بذلك ,, وبعد مشاهدة الفلم ,, اعتقد أن كل المشاهدين سيفخرون بها ..

علـّق سودربرغ على عدة نقاط ,, أولها ,, أنه بأمكان المرأة ,, ان تقوم بكل شيء ,, في حال واحدة ,, ان كانت تحظى بدعم رجل ,, النقطة الثانية التي اعتبرها عولجت بطريقة احترافية ممتازة ,, وهي انعدام الثقة ما بين الاشخاص المتضررين ,, والجهات الحقوقية التي من المفروض ان تحصّل لهم حقوقهم ,, ايرين بروكوفيتش هنا كانت بمثابة حلقة الوصل ما بين الطرفين سابقي الذكر ,, مشكلة تلك الوكالات الحقوقية ,, انها تتعامل مع المتضررين كعملاء ,, وتتعامل مع القضايا كحالات ,, بينما ايرين ,, بأعتبارها جزء من هذه الطبقة المتضررة ,, فترى أن اول خطوة في حل المشكلة هو الشعور بها ,, هو الاحساس بالضرر الناتج عنها ,, هو كسب ثقة المتضرر بمنحه الامل في ايجاد الحل ,, وهو ما ثابرت عليه ايرين ,, واثبتت نفسها من خلال هذا العمل قبل أن تثبت صحة نظريتها ,,

جوليا روبيرتس ,, كانت ايرين بروكوفيتش فعلا ,, كانت كل ما يمكن ان تكون ايرين بروكوفيتش عليه ,, عرفت لنا نفسها ,, كأيرين ,, ممثلة رائعة ,, تستحق عن دورها هذا ,, كل التقدير ,, استحقت اوسكارها ,, لا شك ,,

9\10


المقال أعلاه بقلم الناقد فراس - السينما العالمية - SeeYou

إرسال تعليق

تابع كل جديد برسالة الكترونيه لـ إيميلك فورا

 
تعريب : باسم
تطوير : محمد نجد
  
  
هذه المدونة بدعم : منتديات بلوجر بالعربي