احصائيات المدونة

السبت، 19 فبراير، 2011

فندق '' دولفين '' يدعوك للاستمتاع بغرفه المترفة.. باستثناء واحدة - الغرفة 1408 !


بسمـ الله الرحمـن الرحيـمـ،،،أهلا برواد و زوار قسمـ السينمـا العالمـية.


الممثلون الاساسيينـ،،

جون كيوزاك | مايك أنزلين
صامويل ال جاكسون | جيرالد أوينماري ماكورماك | ليليجاسمين أنثوني | كايتي

الفيلم مقتبس عن قصة قصيرة لـ ستيفن كينجـ،،

فيلم 1408.. أو الغرفة 1408، أحد أروع أفلام التشويق و الغموض التي شاهدتهـا، قصة فريدة تم أدائهـا بطريقة رائعة جدا ( على الاقل منذ ذلك الحين! ) .
لن أصنف الفيلم على أنه من أفلام الرعب القوية، لكن التشويق فيه يجعلك تحبس أنفاسك وتترقب مالذي سيحدث مع مايك أنزلين، الكاتب الروائي الفاشل و الذي يبحث عن
موضوع كتابه التالي، و الذي شاءت الاقدار أن تكون حول الغرفة 1408 في فندق دولفين بمدينة نيويورك.. كان مايك شديد الاصرار على دخول تلك الغرفة التي حدتث فيها أمور
غريبة وفظيعة منذ بناء الفندق، ولكنه لايؤمن بخرافات الاشباح و الارواح الشريرة مع أن ذلك هو مايكتب عنه غالبا ! وهنـا يأتي دور مدير الفندقجيرالد أوين ليقنعه عن العدول
عن رأيه، ولكن بعد نقاش وجدال استسلم جيرالد لرغبة مايك للحصول على مفتاح الغرفة و امضاء ليلة واحدة في تلك الغرفة و الحصول على قصته التالية.



بعد دخول مايك الغرفة 1408.. وجدها عادية ببساطة! بعد فترة من الوقت، بدأت الاحداث الغريبة بالحدوث.. بداية من البسيطة مثل المشهد الذي كان ليفقد يده بسبب شباك الغرفة
الذي انسد وبقوة فجأة، لتدب الصدمة و الرعب في نفس مايك، لكن في البداية اعتقد أن شخصا ما يلهو معه.. حتى حدتث أمورا أكبر من أن يقوم بها شخص واحد أو مجموعة
أشخاص، مثل مشهد اللوحة التي تدفقت منها أطنان من المياه لتجعله يتخيل مواقف أخرى، و مشاهد ظهور ابنته الوحيدة كايتي التي توفيت بمرض السرطان..



مع أن الفيلم وغالبية الاحداث تحدث في مكان واحد وهو الغرفة، فـ مايك أنزلين يتخيل أنه خرج من الغرفة وأحيانا تظهر امامه خيالات والده و ابنته، وهنـا نستمتع بالفيلم.
أمـا من ناحية المؤثرات الصورية، فمن وجهة نظري، فهي جيدة في بعض الاحيان، وسيئة في أحيان أخرى.. لكن الاهم هو أداء الممثل John Cusack الذي جعلنا نعيش
تجربته المرعبة مع تلك الغرفة المشؤومة ! من جانب آخـر، فالفيلم لديه حس بالكوميديا البسيطة، و التي تتمثل في جمل و حركات يؤديها بعض الممثلين، لكن ذلك لايفقده رونقه
التشويقي و الغـامض. و أستطيع أن أوقل أن أغرب مشهد في الفيلم هو نهايته.. حيث يحمل مايك آلته المسجلة التي كان يحملها لتوثيق تجربته في الغرفة، و التي سجلت أحاديثه
مع ابنته كايتي المتوفاة.. و قد كانت زوجته قربه لاتصدق ماتسمعه ! و انتهى الفيلم .. ألا يبدو الامـر غريبا لكم ؟



تقييماتـي للفيلمــ،،

قصة الفيلـم : 10/10
أداء الممثلين : 10/9
المؤثرات الصورية : 10/8.5
السيناريو : 9/10
الفيلم بشكل عـام : 10/9

لاتدعو التقييمات تمنعكم من مشاهدة الفيلم الذي قد يكون قديما بعض الشيء، لكن يستحق المشاهدة !

منقول من الأخ الغالي Oh’ops للفائدة والمصدر من هنا


                                    فندق '' دولفين '' يدعوكـ للاستمتاعـ بغرفه المترفة.. باستثناء واحـدة !


إرسال تعليق

تابع كل جديد برسالة الكترونيه لـ إيميلك فورا

 
تعريب : باسم
تطوير : محمد نجد
  
  
هذه المدونة بدعم : منتديات بلوجر بالعربي